#مبدع_عربي : وتنتهي الرحلة بإحسان.


وفي آخر محطة من محطاتنا الإبداعية، نتوقف اليوم بإحسان عند إحسان : مبدعة كروشيه أخرى تُحب الألوان والتجارب والعمل.

وإلى آخر مقابلة لا آخر مبدع:

tumblr_lrnrr6dtth1qan8h1

– من أنت؟ أعطنا نبذة عن نفسك؟
 
إحسان، الحياة هي تراكم التّجارب بالنّسبة لي، ولذلك أحبّ إضافة تجربة إلى قائمتي باستمرار، تستفزّني الكثير من الأشياء من بينها الأشخاص الّذي يخشون اقتحام مجالات جديدة، لديّ العديد من الهوايات بالإضافة إلى عملي الأساسيّ كمبرمجة، ربّما يعرفني البعض من خلال مدوّنتي e7san.me .

ماشاء الله لاحظنا من خلال نشاطك الرائع في برامج التواصل الإجتماعي أعمالك المذهلة في الكروشية . فلنتحدث عنه:
– بداية، ماهو الكروشية، ولماذا بدئته ؟
– أتظنين أن الموهبة خصلة لايمتلكها أي شخص – ولماذا – ؟ وهل الإتقان يتطلب مهارات خاصة ؟
 
الكروشيه هو فنّ عقد الخيط داخل بعضه عن طريق أداة رفيعة – سنّارة – بحيث تكون نتيجة سلسلة هذه العقد قطع فنّية مختلفة ومتنوّعة ولها أشكال كثيرة جدًا من الاستخدام.
لا أظنّ بأنّ الموهبة خصلة لا يمتلكها أيّ شخص، لأنّ اتّقان المهارات أمر يعتمد على جودة التّعليم، وتكرار التّجربة، والصّبر الشّديد، وكلّها أمور يستطيع أيّ إنسان بالاجتهاد أن يحصل عليها.

– متى بدأت بالكروشية؟ وهل كان هنالك قصة خلفها؟ أم أن الأمر ببساطة كان تجربة أعجبتك واستمررت بها مع الزمن؟ 
 
بدأت بالكروشيه عام ٢٠١٠، ولي قصّة مع الكروشيه أحبّ كثيرًا أن أقصّها على الآخرين، في ذلك الوقت كنت أقضي وقتي بين عملي والكتابة والقراءة وتصفّح الانترنت، كنتُ أفكّر بأنّ كلّ أنشطتي وإنتاجاتي لا تُلمس باليدين، كان هذا محبطًا ولا أدري لماذا، تحدّثتُ مع صديقتي عن الأمر فقالت لي بشكل عابر: تعلّمي الكروشيه، لم أكن أعرف شيئًا عن الكروشيه ولا الحياكة ولكنّي وجدتٍ الأمر مثيرًا جدًا للاهتمام، تحدّثتُ مع والدتي عن الأمر فقالت لي: “لا أظنّ بأنّك ستكونين قادرة على إتقان الكروشيه لسبب بسيط، يعوزكِ الصّبر” ومع ذلك فقد جلبت لي بعض كرات الخيوط وسنّارات يابانيّة جميلة جدًا لا زلت أحتفظ بها حتّى الآن.
 
فاجأتُ أمّي بتعلّمي السّريع للكروشيه، والشّكر يعود إلى دروس يوتيوب. 
Screen Shot 2015-07-05 at 9.09.18 PM

– أواجهت بعض المواقف الجيده أو السيئه أثناء تعلمك ؟ آراء رافضه على سبيل المثال؟ وكيف تعاملت معها؟ 
 
لم أواجه مواقف سيّئة والحمدلله.

 -هل تعلمت بشكل ذاتي أم درستها عبر دورات ؟ وإن كان تعلمك عليها ذاتياً فماهي الطرق التي تعلمت من خلالها، وما الصعوبات التي واجهتك ( حبذا ذكر اسماء الكتب أو المواقع التي تعلمت منها إن وجدت ). 
 
تعلّمت بشكل ذاتي تمامًا ولم ألتحق بأيّ دورة، في البداية تعلّمتُ من قنوات يوتيوب الأجنبيّة وكنت أتتّبع خطوات المعلّمات خطوة خطوة، ثمّ بدأتُ بتعلّم قراءة الـpatterns والتّعليمات وتركتُ يوتيوب إلاّ في ما ندر، ثمّ تعلّمت قراءة مخططات الكروشيه.
 
الصّعوبات الّتي واجهتني كانت في التعرّف على المصطلحات الّتي يجب أن أبحث عنها كي أتعلّم مهارة معيّنة.
 
مصادر التعلّم:
 


– أخبرنا عن أول عمل نفذته، كيف كانت تجربتك ؟ كيف كانت النتيجة؟ أتحتفظ بأعمالك الغير ناجحه والمليئة بالأخطاء أم تتخلص منها؟
 
لا زلتُ أحتفظ بأوّل عمل نفّذته ولا زلت أعرضه بفخر حين أقيم ورشات عمل للكروشيه، وهو عبارة عن قطعة مستطيلة – إن جاز لي وصفها بالمستطيلة – كنتُ قد تعلّمت من خلالها كلّ الغرز الأساسية.
نعم، لا أستطيع التخلّص من أعمالي حتّى لو كانت غير ناجحة، غير أنّي من البرود بحيث أستطيع فكّ عمل كامل تعبتُ عليه لأنّني اكتشفت فيه خطأ ما، أمّا إذا أنهيت العمل ثمّ اكتشفت بأنّه غير صالح للاستخدام فلا أتخلّص منه.
Screen Shot 2015-07-05 at 9.09.09 PM
– ما أحب أعمالك لقلبك؟ ولماذا ؟
أحبّ الألعاب الّتي أصنعها، لا أدري لماذا، ربّما لأنّها لطيفة جدًا ولأنّي أشعر بأنّي بثثتُ الحياة في الخيوط.
أحبّ مفرش دانتيل حكته قبل عام تقريبًا لأمّي، أحبّه لأنّه كان من التعقيد والانسجام والدّهشة ما جعلني أشعر بأنّني قائدة أوكسترا موسيقيّة، لقد كان شعورًا عميقًا لن أنساه ما حييت.
أحبّ الأعمال الّتي استخدمتها كثيرًا حتّى بلت، أشعر بامتنان شديد تجاه نفسي الّتي صنعتها لي، وتجاه هذه الأعمال نفسها. 

-ماهي نصيحتك للمبتدئين ؟ 
 
الصّبر والعمل الجادّ ومحاولة الاتقان والتّركيز عي الاحترافية حتّى لو كان الأمر صعبًا في البداية، ربّما تشاهد أعمال الفنّانين المحترفين فتشعر بإحباط وحسرة ورغبة بالتوقّف لأنّك متأخّر بسنين عنهم، لا تسمح لهذا الشّعورأن يسيطر عليك، جميع هؤلاء كانّوا مبتدئين يومًا ما، وقد عملوا بجدّ حتّى يصلون إلى ما هم عليه الآن.

-هل الحصول على أفضل الأدوات وأحسنها شرط أساسي للإبداع؟ إن لم يكن الأمر كذلك، فماهي الأدوات الأساسية التي يجب على المتعلم الحصول عليها للبدء بالعمل؟
 
لا أظنّ ذلك، ربّما “أفضل الأدوات” تكون معينًا حقيقيًا للإبداع ولكنّها بالتّأكيد ليست شرطًا، الأدوات الأساسية للكروشيه هي: سنّارة، خيط، إبرة، مقصّ، والمهمّ بالنّسبة لي هو اختيار المبتدئين للخيط والسنّارة، من المهمّ الحصول على خيط قطني، عريض بشكل متوسط، ذو لون حيادي ليس غامقًا أو فاتحًا، والحصول على سنّارة تناسب هذا الخيط، لأنّ كثيرًا من المبتدئين يشترون أدواتهم بشكل عشوائي فيحصلون مثلاً على سنّارة رفيعة مخصّصة للخيوط الرقيقة جدًا وخيط سميك، وهذا يؤدّي إلى استحالة إنتاج عمل مقبول وربّما يأس المتدرّب من نفسه بسبب خطأ اختيار الأدوات.
Screen Shot 2015-07-05 at 9.09.27 PM
– برأيك، مالذي يحتاجه المتعلم  بشكل أساسي ليصبح فناناً في هذا المجال؟ أهنالك نصيحة تحب أن تشاركنا إياها؟
 
التدريب والاستمرار بالمحاولة وعدم التوقّف عن التطوير، معرفة الجوانب النّظرية والرياضيّة حول الكروشيه فهي ليست مثيرة للاهتمام فحسب، بل معين كبير على إنتاج أعمال على درجة عالية من الاتّقان.

-ألديك هواية هوايات يدوية أخرى بجانب الكروشية؟ ماهي؟ وكيف تعرفت عليها؟ أمازلت تمارسها؟ 
 
أحبّ إعادة التدوير خصوصًا بالنّسبة للصناديق والعلب، لا أذكر كيف تعرّفت عليها، نشأتُ في طفولتي مع ابنة خالتي وهي فنّانة في إعادة التدوير بكلّ المقاييس، لم أمارس هذه الهواية منذ فترة طويلة بسبب انشغالي.
– أبظنك أنه على المرء أن يهتم بهواية واحدة فقط لينميها بدلاً من التنقل بين المجالات؟ وكيف للمرء أن يعرف ماهي هوايته أصلاً ؟
 
لا أدري، التركيز على هواية واحدة يعني تطويرها وإتقانها واحترافها، التنقّل بين المجالات يعني تجارب كثيرة ورائعة، أميل للجمع بين الاثنين، بمعنى التركيز على هواية وتجربة جديد بين الوقت والآخر.
يعرف المرء هوايته بالتجربة واقتحام الجديد دون خوف من الفشل والعواقب.

–  حدثينا عن أسلوبك: هل هناك أشكال معينه تحب العمل عليها؟  ألوان تكرهها أو أسلوب تحاول تجنبه أو التطوير عليه؟ 

أحبّ الدانتيل والأميغورومي كثيرًا، أحبّ حياكة القفازات والسليبرز والياقات، أحبّ حياكة فساتين الأطفال رغم أنّي لم أفعل ذلك إلاّ مرّتين، لا توجد هناك ألوان أكرهها ولا يحضرني أسلوب أحاول تجنّبه، ربّما لا أحبّ خيوط الصّوف وأفضّل خيوط القطن والحرير والأكلريك، أتمنّى أن أجرّب الكروشيه الإيرلندي لأنّه ساحر جدًا ومعقّد ومليء بالتفاصيل.
Screen Shot 2015-07-05 at 9.09.54 PM
– هل جربت استغلال هوايتك بشكل تجاري؟ إن كان الجواب نعم، فشاركنا بتجربتك و أمدنا ببعض النصائح التي تفيد  اللذين يرغبون باستغلال موهبتهم. ماهي الأمور التي عليه الإهتمام بها والتي عليه تجنبها ؟
 
هناك مقولة سمعتها في إحدى المسلسلات أؤمن بها إلى حدّ ما: ” اتّخذ من أوّل عمل تحبّه هواية، واتّخذ من ثاني أكثر عمل تحبّه عملاً “، تحويل الهوايات إلى عمل تجاريّ يعني تحويلها إلى إلتزام يشكّل ضغط على صاحبها، الهواية خاضعة للمزاجات والأهواء وهي – بالنّسبة لي – متنفّس من ضغط العمل ولا أريد تحويلها إلى ضغط آخر، أفضّل إنتاج الكروشيه كهدايا للمقرّبين حولي لا كسلعة تجاريّة.
 
ورغم ذلك فقد جرّبتُ البيع لصديقتين طلبتا منّي تنفيذ أعمال معيّنة، عمومًا لا أنكر بأنّ الكروشيه هي مهنة احتياطيّة لديّ إذا ساءت الظروف، “مهنة في اليد أمان من الفقر”.

– بالنسبة لك، أهناك حدود نفرق بها مابين الهواية والشغف؟ وكيف للشخص أن يجد شغفه ويبدع فيه؟ أيمكن تحديد هذا في مدة زمنيه بسيطة ؟
 
لا أدري، ربّما الهواية هي شغف لكن ليس كلّ شغف هواية؟ لديّ شغف بالموسيقى مثلاً لكن هذا لا يجعل منّي موسيقيّة، وإجابة على الشَطر الثّاني من السّؤال أظنّ بأنّ الأكثر أهميّة من إيجاد الشّغف هو طريق البحث عنه، استمتع في اكتشافك وتجربتك حتّى لو فشلت في النّهاية، أقدّر التّجربة نفسها أكثر من تقديري لنتائجها.
 
Screen Shot 2015-07-05 at 9.09.36 PM
– ألديك كلمة أخيره تريدين مشاركتها ؟ 

ربّما حين تتصفّح حسابات انستغرام تشعر بالغيرة بسبب عجزك عن اللحاق بالمبدعين، أنا أيضًا كثيرًا ما أشعر بهذا، لكن تأكّد بأنّ كلّ هؤلاء لم يُولدوا قادرين على إنتاج كلّ هذا الجمال، وأنّهم في يوم ما كانوا في مستواك أو حتّى أكثر تدنِّ منك، الأمر أنّهم تدرّبوا كثيرًا وبذلوا جهدًا لم تبذله أنت بعد، أو أنّك لم تجد ما هو متّفق مع مهاراتك الذهنيّة واليدويّة بعد.
 
أخيراً أين يمكننا أن نجدك في الشبكة العنكبوتية؟ 
 
انستغرام e7sanzumrut ومدوّنتي e7san.me.
Advertisements

التعليقات مغلقة.